|||
EN | AR

مجلس بلدي الطفل

عن المجلس

الطفولة هي كالتربة الخصبة ... إن وضعت فيها البذور الطيبة نمت وأثمرت وأعطت أحسن ما عندها... ولبناء الوطن والمستقبل يجب أن يباشر العمل مع الأطفال، هذا بالنسبة للمجتمعات عامة فكيف بمجتمع مكون أساساً من 50% من الأطفال فبتالي مستقبلنا ومستقبل وطننا مرتبط بهم وببنائهم بالطريقة الصحيحة كون المجتمع الناجح يجب أن يركز على كافة شرائحه وأن يهيئ كل ما هو ممكن من أجل المستقبل.
والمهمة عندنا تبدأ بالصعوبة في ظل ظروف سياسية تتحكم في كل شيء وتسيطر وتصادر أحلامنا وطموحنا، غير أن إرادة الحياة تبقى الأقوى والنضال من أجل التحرير يرافقه النضال لبناء الوطن وإطلاق شمس الإبداع وحب الحياة.
مجلس بلدي أطفال أريحا هو رمز لإمكانية الشعب على الاستمرار في الحياة وفي ترسيخ تميز الشعب الفلسطيني رغم ظروفه الصعبة وحبنا للديمقراطية والحريات وفي قدرتنا على الاستمرار وحلمنا المستمر بمستقبل أفضل.

مشروع مجلس بلدي الأطفال 1999 -2006

فكرة إنشاء مجلس بلدي للأطفال:

بادرت بلدية أريحا إلى فكرة إنشاء مجلس بلدي للأطفال في مدينة أريحا في عام 1999 كأول مدينة فلسطينية تدخل في هذا المجال وذلك لإتاحة الفرصة لأطفال المدينة بالمشاركة في تقييم احتياجاتهم والتعبير عنها بأنفسهم ومن أجل المساهمة في بناء المجتمع.
حيث كانت بلدية أريحا في السابق تسعى لإقامة أنشطة وفعاليات مختلفة للأطفال تهدف إلى إبقاء الأطفال أقرب إلى البلدية لتقديم البلدية كمؤسسة عامة في المدينة تأخذ بعين الاعتبار شريحة الأطفال مثل بقية الشرائح، وكانت هذه الفعاليات هي عبارة عن أنشطة ترفيهية وتعليمية غير أنها كانت دائماً تنتهي بنهاية النشاط، وعليه فإن التفكير بدأ يتعزز بضرورة إيجاد جسم ممثل لأطفال المدينة يبقى على اتصال وتواصل مع إدارة البلدية، وقد تم طرح فكرة إنشاء مجلس بلدي الأطفال المنقولة من مدينة تونس من قبل قسم الأنشطة في بلدية أريحا في تلك الفترة، حيث لاقت ترحيب من رئاسة البلدية وأعطيت التعليمات لمباشرة الترتيب والتحضير لإقامة مجلس بلدي للأطفال ولكن على أساس تطوير الفكرة بصورة أكبر وجعلها بقدر الإمكان مشابهة لتجربة الكبار في انتخاب المجالس البلدية. مع وضع نظام داخلي يحدد مهام وصلاحيات المجلس وآلية عمله، وقد تم الاستعانة بالدائرة القانونية في البلدية من أجل ذلك.

حيث هدفت بلدية أريحا من خلال تأسيس مجلس بلدي الأطفال إلى:

  • إتاحة الفرصة للأطفال للتعبير عن رأيهم وإيصال صوتهم لصناع القرار.
  • إيجاد البيئة الصديقة للطفل ونموه لخلق جيل واعي.
  • خلق الجيل الواعي المثقف القادر على المشاركة والعطاء وتحمل المسؤولية.
  • تعزيز ثقة الأطفال بأنفسهم وبإمكانياتهم بالقيام بمشاريع تهم المدينة وتساهم في التغيير وتكون أقرب إلى حاجة الأطفال
  • تنشئة الأطفال على الديمقراطية وإتاحة الفرصة لهم بخوض تجربة الانتخابات وممارستها لاختيار ممثليهم ومندوبيهم إلى المجلس

آلية تشكيل المجلس

في البداية كانت فكرة تشكيل المجلس تتم على أساس أن تكون فترة المجلس عام واحد غير انه وبعد الممارسة تبين ان فترة العام لم تكن كافية لإنجاز أي عمل أو مشروع وعليه فقد استمر العمل مع المجلس الأول لثلاث سنوات تقرر بعدها عدم استبدال المجلس جميعه مرة واحدة بحيث يبدأ العمل من جديد مع مجلس جديد من نقطة الصفر، وكان القرار بأن يتم دمج الأعضاء الذين لديهم خبرة في عمل المجلس مع الأطفال الجدد بحيث يكون التعليم من خلال الممارسة ومن خلال احتكاك الأطفال ببعضهم البعض والاستفادة من الخبرات السابقة.

ولتحقيق ذلك يتم في كل عام إجراء انتخابات للأطفال لصف واحد فقط وهو الصف السابع يتم إدخال أعضاء جدد للمجلس ينضموا لأطفال الصف الثامن والتاسع بحيث يخرج أطفال الصف العاشر ويحل مكانهم أطفال السابع وهكذا...
فمن خلال مجلس بلدي الأطفال يتم إتاحة الفرصة لجميع أطفال المدينة الذين انتقلوا الى المرحلة الإعدادية للمشاركة في الانتخابات إما بترشيح أنفسهم للانتخابات أو بانتخاب ممثليهم للمجلس ويتم ذلك على مرحلتين

  •  انتخابات داخلية على مستوى المدرسة المحلية يحق لكل طفل ترشيح نفسه فيها على أن يكون عمره من 12 عام ويتم اختيار مرشحين المدرسة بانتخابات داخلية.
  •  انتخابات عامة على مستوى المدينة يشارك كل أطفال المدارس في نفس السن بانتخاب ممثليهم من قوائم ترشيح المدارس.

الدعاية الانتخابية والبرامج الانتخابية:
يقوم كل طفل مرشح للانتخابات بإعداد الدعاية الانتخابية الخاصة به لتعريف بقية الأطفال بالبرنامج الانتخابي له واقناعهم من خلال زيارات مدرسية وندوات انتخابية ومهرجانات دعائية بانتخابه لمضمون حملته الانتخابية ولتحسين وضع الأطفال في المدارس.

اللجنة المشرفة على الانتخابات:
وتقوم البلدية بالعمل على تنظيم والتنسيق للعملية الانتخابية التي تشارك فيها كل من مديرية التربية والتعليم في مدينة أريحا ويقوم عدد من الأساتذة في هذه المدارس بالتنسيق مع طلاب مدرستهم والتعاون مع المدارس الأخرى كما تشارك الإدارة العامة للانتخابات المركزية (في وزارة الحكم المحلي) في الإشراف على سير الانتخابات والعملية الانتخابية ومنع الغش أو تجاوز الأنظمة العامة للانتخابات والمعمول فيها بانتخابات الكبار.

أهم إنجازات المجلس ومشاريعه

بعد انتهاء مرحلة تشكيل المجلس يباشر الأعضاء المنتخبين إلى عقد اجتماعات ولقاءات دورية بهدف الخروج بمشاريع تخدم بقية الأطفال وتساهم في إيجاد الحلول لبعض المشاكل التي يعانون منها داخل مدينتهم.
وكل مرحلة انتخابية (المرحلة الانتخابية تستمر لثلاث سنوات) يقوم المجلس خلالها يتبنى رسائل معينة تهم الأطفال ويعمل على نشر هذه الرسائل لتوعية الأطفال بها ويقوم بتنظيم عدد من النشاطات والفعاليات التي تتعلق بها وتساهم في نشر رسائلهم وتساهم في التغلب على هذه الظواهر التي تؤثر على الأطفال وعلى البيئة التي يعيشون بها. وكل ذلك لضمان البيئة الصديقة للطفل ولنموه العقلي والجسمي.

المجلس الأول 1999-2002:
رسائل توعية كان المستهدف منها المجتمع المحلي من تجار وسائقين ومواطنين عاديين حيث تضمنت الرسائل المواضيع التالية :

  •  مخاطر الأغذية الفاسدة
  •  السلامة على الطرق
  •  والنظافة والحفاظ على الممتلكات العامة

وقد عملوا على تنظيم حملات لزيارة تجار المدينة بالتعاون مع مديرية التموين ومفتشييها في المدينة للتأكد من فترة صلاحية المنتجات الموجودة هناك بعد أن كانوا قد حضروا ورشات مع التموين للتعرف على مضار الأغذية الفاسدة وطرق كشفها، كما قاموا بحملات أخرى على الطرق لتوزيع ملصقات (ستكرز) على السائقين حول أهمية السلامة على الطرق وتجنب السرعة الزائدة، وفي مجال النظافة العامة وزعوا مجموعة أخرى من الملصقات والبوسترات التي تدعوا المواطنين بشكل عام والأطفال بشكل خاص لاحترام الممتلكات العامة والحفاظ عليها وأهمية النظافة.
ولا يزال لغاية الآن عدد كبير من التجار والسائقين محتفظ بهذه البوسترات والملصقات. ولا تزال متداولة إلى الآن برغم مرور أكثر من سبع سنوات على ذلك.
وعمل في المرحلة الثانية على تبني ثلاث مشاكل رئيسية يعاني منها أطفال المدينة وحاولوا صياغة مشروع يعمل على نشر الوعي بهذه المشاكل ولفت النظر إليها من أجل حث المجتمع على التعامل معها بصورة أكبر جدية وتوضيح مخاطرها فقد تبنوا ثلاث مواضيع رئيسية هي:

  •  الزواج المبكر
  •  التسرب من المدارس
  • عمالة الأطفال

وتم إنجاز فيلم وثائق عن أطفال المدينة تعرض إلى هذه المشاكل وانعكاساتها على وضع الأطفال وأثرها عليهم حيث كان لهذا الفيلم صدى جيد جداً خاصة وانه وقبل إنتاج الفيلم التحق أطفال المجلس بدورة تدريبية في مجال كيفية استعمال الكاميرا وكيفية إجراء المقابلات الصحفية وإنتاج الأفلام مكنتهم من المشاركة في صنع هذا الفيلم واختيار الأشخاص لعمل المقابلات الصحفية وإدارة الحوار معهم.

المجلس الثاني والثالث 2002-2003:
اختار المجلس الثاني من خلال ورشة عمل تمت بالتعاون مع اليونيسيف ثلاث رسائل مختلفة عمل على تنفيذ عدد من النشاطات للتوعية لها ولنشر رسائلهم فجاءت رسائلهم في المجالات التالية:

  •  أهمية زراعة الأشجار
  • ترشيد استهلاك المياه
  •  المحافظة على النظافة

فكان أن عمل المجلس على عدة محاور لتحقيق إيصال هذه الرسائل وعلى مدار سنة ونصف:

المحور الأول
تصميم شخصية وبوسترات:
قام أطفال المجلس بتصميم شخصية لعبة بحجم كبير تلبس من قبل الأطفال أنفسهم تقوم بمرافقة أطفال المجلس ببعض جولاتهم كشخصية رمز للمجلس استعملت في تصميم بوسترات تتعلق برسائل المجلس الثلاث وزعت هذه البوسترات في مناسبا مختلفة للبلدية وللمجلس كما وزعت على جميع مدارس المدينة وعلى التجار والمحلات التجارية في وسط البلد.

المحور الثاني
دورة تدريبية وورشات توعية:
خضع أطفال المجلس جميعاً لدورة تدريبية مدتها 35 ساعة مع إحدى المؤسسات المتميزة في مجال عقد الدورات لتأهيل الأطفال على إدارة ورشات توعية لأطفال المدارس تتمحور في الرسائل التي حملها أعضاء المجلس هذه الدورة مكنتهم من تنظيم 60 ورشة عمل صغيرة لأكثر من 1800 طالب/ة من مختلف الفئات العمرية والذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 سنوات و17 سنة لتوعية الأطفال بأهمية المحافظة على المياه وترشيد استهلاكها وفائدة الأشجار في الحفاظ على البيئة وجمالها إلى جانب الاهتمام بالنظافة وخاصة الأماكن العامة. والجديد بهذه الورشات كان :

  •  كان الأسلوب المتبع فيها هو التعلم من طفل لطفل
  •  قام أطفال المجلس بإدارة ورشات لأطفال أكبر سناً منهم
  •  أسلوب الورشات لم يكن تلقيني أو أسلوب محاضرات بل كان يتم إيصال الفكرة من خلال قصة شيقة أو لعبة معينة أو تشكيل مجموعات.

وقد نالت هذه الورشات نجاح كبير وتفاعل من قبل الأطفال وأعطت ثقة أكبر لأطفال المجلس بأنفسهم وبقدرتهم على العطاء وعلى تحقيق الإنجازات.

المحور الثالث
جانب عملي وتشاركي مع الأطفال
حيث تناولوا كل رسالة على حدا وتم اتخاذ عدة خطوات لإيجاد بيئة مناسبة في المدارس للحد من هذه المشاكل ومشاركة بقية الطلاب في العمل معاً بخطوات عملية وذلك على النحو التالي:
في مجال ترشيد استهلاك المياه
بادر مجلس بلدي الأطفال إلى زيارة مدارس المدينة ودراسة احتياجات المدارس لمنع تسرب المياه من حنفيات الشرب ومن التوصيلات التابعة لها والتأكد من صحة خزانات المياه لتوفير المياه الصحية النظيفة للأطفال وقاموا بإعداد قائمة باحتياجات هذه المدارس من احتياجات للصيانة للحد من تسرب المياه وتكون بقع من المياه في أماكن تجمع الأطفال الأمر الذي يؤدي إلى اتساخ المكان وتلوثه. وتم تزويد المدارس بخزانات مياه جديدة وعمل صيانة شاملة لمشارب المياه في المدارس
مجال المحافظة على النظافة وتجميل البيئة:
سعى المجلس البلدي للأطفال إلى تفعيل مشاركة الأطفال في نظافة البيئة التي حولهم والأماكن العامة كونها ملك للجميع وواجب على الجميع الاهتمام بها فقد تم تزويد المدارس بأدوات دهان وطراشة لدهان الأسوار وتجميل المدارس على أساس أن يتم تنظيم أيام عمل تطوعية بمشاركة طلاب المدارس لدهان الأسوار وفي تنظيف المدارس وتجميلها بيد الأطفال أنفسهم ليقوم هم بحمايتها والمحافظة على إنجازهم.

وفي موضوع زراعة الأشجار
تم اتباع نفس الطريقة التي اتبعت في موضوع المحافظة على النظافة وتجميل المدارس إذ تم توزيع أشتال زراعية على المدارس ونباتات زينة قام الأطفال بأنفسهم بزراعتها في الحدائق المدرسية بإشراف المدرسين.

المجلس الرابع 2004-2005:
عمل على صياغة خططه ورسائله وقد اختار موضوع الأغذية الخالية من الكيماويات والرياضة للجميع وموضوع التشجيع على القراءة، وقد شارك في ورشات عمل لاختيار هذه الرسائل وقام بصياغة مشروعه كاملاً بجميع الأنشطة ولم يتسنى له العمل في موضوعي الرياضة للجميع وتشجيع القراءة حيث قام المجلس الذي تلاه بمتابعة عمله، في حين نفذ هو بالتعاون مع مديرية الزراعة واتحاد المزارعين وبعض المزارعين ا لموجودين في المدينة ورشة لبحث مخاطر استخدام المواد الكيماوية في الزراعة وضرورة تشجيع البديل عنها اي الزراعة العضوية.
وقد خضع أطفال المجلس لدورة تدريبية في مجال رواية القصة والدراما والرسم للمساعدة في تنفيذ خطته.

وقد كانت خطته لتشجيع القراءة والرياضة للجميع كالتالي:

  • توزيع أدوات رياضية على مدارس المدينة
  • العمل على تشكيل فرق رياضية داخل المدارس
  • تنظيم دوري رياضي ويوم مفتوح للفرق الموجودة في المدارس على استاد البلدية
  • دعوة المنتخب الفلسطيني لكرة القدم لمباراة ودية مع أطفال أريحا
  • تنظيم سباق للماراثون لأطفال المدينة وعائلاتهم
  • شراء مجموعة من المراجع والكتب وإهدائها للمكتبة من مجلس بلدي الأطفال
  • تشكيل نادي للكتاب لتشجيع القراءة وفتح النقاشات حول الأدب والأدباء المحليين والعالميين
  • تنظيم ورشات (60) في مدارس المدينة حول أهمية القراءة وضرورة تشجيع الأطفال على عادة القراءة
  • تنظيم مسابقة ثقافية ومسابقة للكتابة الإبداعية للأطفال في المدينة ودعوتهم من خلال المسابقة لزيارة مكتبة البلدية والاستعانة بالكتب الموجودة هناك.

المجلس الخامس 2005-2006:
عمل هذا المجلس على بلورة خطة المجلس السابق وتنفيذ الأنشطة التي اقترحت في خطته ولا يزال لغاية الآن يعمل على تنفيذ الخطط وقد استطاع إنجاز بعض النشاطات التي هي كالتالي:

في مجال الرياضة للجميع:

  • تم تنظيم سباق ماراثون عائلي على مستوى المدينة وتم دعوة الأهالي لمشاركة أبنائهم في هذا السباق.
  • وقد وجهت دعوة لفريق منتخب فلسطين لكرة القدم من أجل إقامة مباراة ودية مع أطفال المدينة الهدف منها دمج الأطفال في لعبة ممتعة مع محترفين كرة القدم إلى جانب الهدف الإعلامي من المباراة.

في موضوع تشجيع القراءة:

  • أسس منتدى للكتاب من مجموعة أطفال المجلس وبعض من المهتمين من الأطفال بموضوع القراءة بحيث يعقد ورشات دورية لمناقشة قصص أو روايات لكاتب يتم اختياره والحديث عن رواياته ويهدف المنتدى لتعريف الأطفال بأهم الأدباء على المستوى المحلي والعالمي.
  • عمل أطفال المجلس على تنظيم 67 ورشة في مدارس المدينة لتشجيع الأطفال على الثقافة والقراءة حيث اتبعوا أسلوب العمل مع مجموعات وتوجيه مجموعة من الأسئلة التي تتعلق بالقراءة والثقافة ونقاش هذه الأسئلة داخل المجموعات، الى جانب أسلوب آخر اتبع مع الأطفال الأصغر سناً من خلال رواية قصص لهم وحثهم على ارتياد المكتبة.

تم طرح المسابقات الثقافية ومسابقة كتابة القصة وقد لاقوا إقبال كبير ومشاركة واسعة من قبل أطفال المدينة.ولا يزال العمل مستمر...
مشاركات متنوعة وعلاقات تواصل وتشبيك

مشاركات محلية

 قام مجلس بلدي أطفال أريحا بالمشاركة بالعديد من الورشات والمؤتمرات على مستوى الوطن:
ورشات عمل ومؤتمرات:
حيث شارك في عدد من الورشات التي دعت لها:

  • اليونيسيف
  • سكرتارية الخطة الوطنية للطفولة
  • الحركة العالمية للدفاع عن حقوق الطفل

زيارات تشبيك وتواصلك:
وقد عمل على التشبيك والتواصل مع مجالس بلديات الأطفال الاخرى من خلال الزيارات والعلاقات الشخصية حيث زار كل من المجالس التالية: غزة، جنين، نابلس. والتقى مع بقية المجالس خلال المؤتمر الذي أقامه اليونيسيف في مدينة نابلس عام 2004. واستقبل كل من : مجلس بلدي جنين، الخليل.

استقبالات وفود ولقاءات:
وشارك في استقبال العديد من الوفود التي حلت ضيفة على بلدية أريحا : بلدية بوني الفرنسية، سشتر البريطانية، نانت الفرنسية، لاردال النرويجية، سان جيوفاني الايطالية،... بالاضافة الى وفود اليونيسيف التي التقى خلالها بالمدير الاقليمي لليونيسيف في منطقة الشرق الأوسط الذي أشاد بدوره بنشاطات المجلس وقام بذكر مجلس بلدي أطفال أريحا في مؤتمر آخر في مدينة جنوى الايطالية كمثال على الديمقراطية والمشاركة من دون أي معرفة بأنه يوجد مندوبين لأريحا في المؤتمر.
مشاركات دولية وجوائز

  • فرنسا: في شهر تموز 2000 تم تنظيم دورة في مجال التنقيب عن الآثار لجميع أعضاء المجلس البالغ عددهم آنذاك 15 طفل/ة، في فرنسا حيث أقاموا هناك فترة 17 يوم بإشراف متخصصين في هذا المجال تعرفوا خلال هذه الفترة على أهمية الآثار والأساليب المتبعة في التنقيب عن الآثار وغيره من الأمور التي تتعلق في الموضوع.
  •  النرويج: ضمن مشاريع التعاون والتوأمة بين بلدية أريحا وبلدية لاردال في النرويج ضم وفد مدينة أريحا للاردال طفلين من أعضاء المجلس البلدي كان الهدف من وجودهم في الوفود تقديم مجلس بلدي الأطفال في أريحا لمدينة لاردال وفتح آفاق للتعاون والتواصل بين أطفال المدينتين، كان ذلك في الفترة الواقعة بين 12-23/6/2004
  •  اليونان: تم انتداب عضوين من مجلس بلدي الأطفال للمشاركة في المخيم الصيفي الذي يقام في اليونان في شهر تموز - آب 2003
  •  فرنسا: بهدف تبادل الخبرات والاطلاع على نشاطات مجالس بلديات الأطفال في الخارج قام أربع أعضاء من مجلس بلدي الأطفال بزيارة لمدينة ليون بفرنسا لمدة أسبوع ولقاء مجلس بلدي الأطفال هناك واستعراض الخبرات وتبادل المعلومات حيث أبد مجلس بلدي أطفال أريحا تفوقاً وفق ما أعربه المشرفون والأطفال هناك، وكان ذلك في شهر حزيران 2004.
  • فرنسا: توجه وفد آخر من مجلس بلدي أطفال أريحا لمدينة ليون الفرنسية وللعام الثاني على التوالي من أجل التأكيد على أواصر التعاون بين المجلسين ولبحث سبل التعاون المستقبلي وتوجه أربع أعضاء آخرين ولمدة أسبوع في عام 2005.
  • عمان: شارك عن طريق الفيديو كونفرنس بمؤتمر المدينة والناس الذي عقد في العاصمة عمان بتاريخ 9/2003


جــوائــز
جائزة أفضل مشاركة مجتمعية لمؤسسة MedChild:
تم تقديم مشروع مجلس بلدي أطفال أريحا لمسابقة أفضل مشاركة مجتمعية للأطفال التي أعلن عنها مركز MedChild التابع لمدن حوض البحر الأبيض المتوسط حيث بداية تم فرزه على أساس كونه من أفضل 5 مشاريع قدمت للمسابقة وبعدها تم اعلامنا بكون المجلس تم اختياره ضمن أفضل ثلاث مشاريع للمشاركة في مؤتمر يعقد في دبي للاعلان عن الجائزة غير أنه ولأسباب اقتصادية صعبة لم نتمكن من حضور المؤتمر وتقديم المشروع هناك. الا أن المشاركة كانت جيدة جداً وانجاز نعتز به على مستوى مدينة أريحا ومستوى الوطن.

 

إتصل بنا | روابط مفيدة | رأيك يهمنا | أسئلة متكررة